الأربعاء، 8 أغسطس، 2012

الشهادة


                                                    الشهادة
                                                      مرثية لشهادة الامام علي (ع)
ا بواب الليل 
 اغلقها السكون
فتدلت عناقيد
الضوء
لترسم الفجر
بشفقه المطرز بالالوان
 صدحت  في الافق
تكبيرات الفجر
من محراب التقوى
عابد فطري
انتصب كالنخلة
يدعو ربه ويستغفره
وتسبيحات
يتلوها في كل الصلوات
والملائكة تدور حوله 
ان وعد الله حق ))
الناسك المتعبد
وجه الله على الارض
كفه فارغة
بيضاء كالثلج
تملئها العدالة
وتمر على الوجوه الفقيرة
 لتعطرها ببركات لاتنقطع
ياجبلا تكسرت على صفحاته الريح
وبقى شامخا
ترنو اليه الشمس باستحياء
حتى غدا قلعة من كبرياء  
وشجاعة يمر عليها 
الاعداء  صاغرين
 لينحت على صخرة
الحكم
مآثرعبدت الدروب
وطرزتها بالعدالة 

الليلة...
 هوى فيها القمر
ووشحته الدماء
انتفض المحراب قائما
يتلو صلواته ويضمد الجرح
النازف حد الموت
 من اقصى السماء..
 تردد الصوت
تحمله الملائكة
 لتغطي به  الجسد الناحل .....
(فزت ورب الكعبة)








السبت، 19 مايو، 2012

رغبات  مؤجلة


((رائحة الجسد أثارت فيه رغبات مدفونة  وعويل داخلي يدفعه للانقضاض على ما  أمامه كذئب جائع أبصر فريسته الواهنة وتصور إنها سهلة المنال فاخذ يفكر بالطريقة التي تمكنه من الحصول عليها  ليدفعه ذلك  إلى تصور أشياء لن تخطر على بال احد سواه حيث ارتسمت الأفكار الشريرة أمامه وهو يتخيل في ذاكرته كيف ومتى يحصل على مرامه و اللذة التي تغمره حين يفوز بما يريد بعد أن أنهكته الشهوة المتدفقة التي ارتسمت على وجهه بعلامات أخذت تموج وكأنها زبد البحر الذي يقذف به بعيدا ليترك ما تبقى منه على شكل فضلات وفقاعات متلاشية في الهواء.
شغله التفكير كثيرا وهو يجول بأحلامه المتداعية التي ربما لا ترى النور لكنه يمني النفس بتحقيق ولو جزء ضئيل منها عسى أن يدرك مناه الذي حرم منه طويلا بعد أن عاش تلاحقه خيباته المتواصلة وحالته النفسية التي تضغط عليه بين الآونة والأخرى ليهيم تائها في الشوارع لا يدري ماذا يفعل سوى التجوال المتكرر في طرقات مظلمة وأزقة ملتوية أتعبته كثيرا لتزداد عزلته اتساعا ويتيه بالمجهول الذي أصبح الملاذ الذي ينتظره بعد كل إحباط يمر به.
خذلته امنيا ته المتعثرة بعد أن توقف الباص في محطته الأخيرة ليعلن انتهاء الرحلة ومغادرة الركاب له ليبقى فارغا إلا منه  يعيش الحلاوة المتطايرة والنشوة المفقودة الذي تركته يتعثر على أحلامه وهو يحدق  في الفراغ ))

الجمعة، 6 يناير، 2012

الناصرية تدفع ضريبة ولائها للامام الحسين(ع) عشرات الشهداء والجرجى
وقد ازدحم على مصرف الدم في المدينة مئات المواطنين من اجل التبرع بالدم لانقاذ ارواح الجرحى

السبت، 31 ديسمبر، 2011

سنة جديدة تملئها الافراح ويسودها السلم الاهلي والامان وعراقنا الجديد يرقل بالعز والسلام

الأحد، 11 ديسمبر، 2011

القنوات الفضائية.. وتأثيرها على المشاهدين

للإعلام دور مؤثر في المجتمع وذلك لما له من قدرة في الوصول إلى الكثير من  البيوت وخاصة القنوات الفضائية التي تمكنت بفعل التطور الهائل في تكنولوجيا المعلومات
وانتشار الأطباق اللاقطة (الستلايت) من الاستحواذ على اهتمامات العائلة في كل مكان لدخولها المستمر بدون استئذان واستطاعتها طرح ما تريد من قضايا ساخنة وجعل الكثير يتسمرون على الشاشة لساعات طويلة لذا نراها قد أصبحت سلاح ذو حدين من جهة بإمكانه ان يكون أداة مهمة بيد القائمين عليها وتحديد المسار الذي تتخذه باعتبارها تساهم في عملية البناء والتطور من خلال إقامة بنى فكرية وثقافية واجتماعية تساعد على إشاعة روح الإخاء والتسامح.
 وبالتالي تهيأ الأرضية الصحيحة للبناء السليم القادر على استيعاب  الطاقات والقدرات الإبداعية والخلاقة التي بإمكانها التعامل مع  التحولات الحاصلة لتتمكن من  السير للإمام واستيعاب  القدرات الجماعية وصهرها في بوتقة واحدة مهمتها الأساسية توعية وتنوير العقول وتبصيرها لما يدور حولها لان المهمة التي تقع على المؤسسات الإعلامية خطرة وتتطلب منها لكي تنهض بدورها الحقيقي بذل جهود مكثفة وجادة لأداء رسالتها التي تكونت من اجلها (باعتبارها الجهة التي تستطيع الوصول للمواطنين وان تخاطبهم بالطريقة التي تريد) بواسطة البرامج والمواضيع التي تقدم لتعكس   الوجهة التي يراد منها الوصول الى ذهن المتلقي وخاصة الذين لهم ذلك التحصين الثقافي الذي يعتبر الفلتر الذي يقوم بغربلة المعلومات واختيار النافع منها لهضمها والاستفادة منها بعد ان يتم عزل ما هو غير جاد وملائم وهادف ودفعه بعيدا خارج تفكيره واهتمامه .
عكس الذين يملكون عقلية خام غير قادرة على تمييز ما يصل اليها وما يمر بها ليجعله مبهورا به ومدفوعا خلف مسلسلات  وبرامج الهدف منها إثارته وتحريضه للقيا م بعمل ما بعد ان عجز عن فهمه او تمييزه بالطريقة الملائمة وذلك لنقص ثقافته وعدم اختياره الصحيح لذا نراه يندفع وراء برامج هابطة أرادت بعض الفضائيات استقطاب هذه النماذج المتخلفة واستغلالها وجعلها مصدر كسب الملايين من الدولارات بعد ان قامت باستحداثها لتشل تفكيره وجعله يعيش  في عالم من الخيال والسحر والشعوذة وإغرائه ببعض أللقطات لتجعله منشدا للشاشة لتحرفه عن دوره الريادي وتوجيهه وفق المفاهيم البالية بعد ان وجد أمامه فراغا شاسعا لا يمكن ان يملئه لعدم امتلاكه الأدوات الكافية التي بإمكانه استخدامها للوصول الى ما يريد مما دفعه الانسياق وراء كل ما يطرح وبالتالي التعامل معه على أساس ما راد القائمين على تلك القنوات لأنهم بفعلهم هذا أرادوا تحجيم تلك الطاقات وعدم مساعدتها للقيام بدورها لتكون معاول هدم (حتى لو كانت بصورة غير مباشرة ) تؤدي الى نخر ما يحيط بها وأعاقته من النهوض والاستمرار
 مما يتطلب معالجة جادة تساهم فيها كل الأطراف والطاقات الخيرة لكي تأخذ دورها في التصدي والوقوف بحزم لكل تلك الأساليب الرخيصة وعدم إعطائها الفرصة لبث سمومها القاتلة في هذا المجال الحيوي الذي أصبح متاحا لها بعد أن  تمكنت بطرقها المعروفة من التعامل معه وفق الخطط التي تم وضعها لذلك بعد دراسات قام بها المعنيين بهذا الشأن .
إن الخطاب الإعلامي الملتزم الذي يتعامل مع الواقع بصدق هو الأداة الفعالة التي بإمكانها أن تستنهض الهمم وتزيل الغيوم الداكنة التي تلبدت في سماء الأمة بعد الانتكاسات التي مرت بها على مدى سنواتها المنصرمة وبالتالي تستطيع ان تكون أدوات بناء من خلال برامجها الموجهة وأعلامها الهادف  و ان تزيل الغشاوة عن عيون المغرر بهم ودفعهم للبحث عن الحقيقة والتعامل معها لأنها تعمل على تنوير الواقع واضائته وإزالة الغموض عنه كما إنها تمكن الآخرين من التعامل مع العالم والاستفادة مما يجري من حوله لاختيار الأصلح والانتفاع منه
 ان المساهمة الجادة والفعالة لهذه القنوات هي الضمانة الأساسية لتجاوز الأزمات والتعامل معها وفق مصداقية عالية وحرفية مقبولة تمكن من الوصول الى الأهداف المبتغاة بعد ان ابتلت امتنا بكثير من العلل والإخفاقات التي ساعدت على حالات من التخلف والابتعاد عن ركب الحضارة الذي سبقنا فيها الآخرين بعد ان كنا نحن الذين وضعنا اللبنات الأولى لها من خلال ما توصلت له عبقريات تخطت الزمن الذي عاشت فيه وكان لها الدور الريادي بذلك لتصبح شعلة وهاجة أوصلت العلم إلى أقاصي الدنيا .

الثلاثاء، 6 ديسمبر، 2011

مبادرة طيبة قام بها احد المساجد في الناصرية للتبرع بالدم بالتعاون مع المفارز الصحية واعطاها لمصرف الدم في المدينة لغرض صرفها على المرضى المحتاجين للدم بدلا من قيام بعض المواكب بالتطبير وايذاء النفس بهذه الطريقة البشعة التي نهى عنها الكثير من مرجع الشيعة وعلماءهم الاجلاء

السبت، 3 ديسمبر، 2011

ارحل

الى كل الطغاة العرب الذين تشبثوا بكرسي السلطة لحد ابادة شعوبهم
ارحل ...ارحل
كلمة رددتها الحناجر
ضاق بها المدى
صار الوطن رغم اتساعه
ضيق لا يستوعب الطغاة
...
.
الأفواه المكممة
على مدى السنين
والأيادي التي كبلها الظلم
فكت وثاقها
انطلقت
تنشد أغان الحب
ترسم على الأفق
لوحة ملأتها العصافير
وترفرف في زواياه حمامات بيضاء
كبلها الحنين
ورسم الشوق
على أجنحتها صور العاشقين
..
الليل ينجلي ...
ظلمته تنزاح
بأصابع النهار

الساحات المحتفية بفرحها
افترشها الشباب
واحات تنبع منها الثورة
بكل الاتجاهات
وعلى أسطح المنازل
ترتفع زغاريد الفرح
طلقات توجه

لصدور الطغاة

أيها الفرح الغائب
أبعدك الخوف عن الوجوه
وأصبح الانتظار
مسارك المرسوم على الدروب

الصوت الذي ضاع صداه في الفراغ
وخنقته الزنازين
عاد الليلة يرسم أحلامه
على جدران داكنة
ويضمد جراحه
بفرح خجول أتعبه الأنين